الأخبار

البنتاغون: توقف الهجمات في سوريا والعراق منذ بداية هدنة غزة

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) توقّف الهجمات شبه اليومية على القوات الأميركية في العراق وسوريا منذ دخول الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس حيز التنفيذ قبل 5 أيام. وقد كانت القوات الأميركية قد تعرضت لأكثر من 70 هجومًا بصواريخ وطائرات مسيرة منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وأشار المتحدث باسم البنتاغون بات رايدر إلى أن القوات الأميركية في العراق وسوريا لم تتعرض لأي هجوم منذ بداية سريان الهدنة في 23 نوفمبر/تشرين الثاني. رغم أن هذه الهدنة لم تكن موضوع تفاهم مباشر بين القوات الأميركية والمهاجمين، فإن توقف الهجمات قد أتاح تخفيف حدة التوتر في المنطقة.

وكانت الهجمات قد أسفرت عن إصابة العديد من العناصر الأميركية، ولكن عادوا جميعًا إلى الخدمة بعد شفائهم. يُذكر أن هجومًا استهدف القوات الأميركية في العراق وسوريا باتجاه سياسي غاضب من قبل حماس أدى إلى هذه الهدنة المؤقتة.

وفي سياق متصل، يعيش الشرق الأوسط على وقع الأحداث، حيث خلف القصف البري والجوي الإسرائيلي على قطاع غزة أكثر من 15 ألف ضحية، معظمهم من الأطفال والنساء. هذا الوضع أثار غضبًا في المنطقة وزاد من دافع الجماعات المسلحة المناوئة للولايات المتحدة وإسرائيل لشن هجمات ضد القوات الأميركية في المنطقة.

وفي 24 نوفمبر/تشرين الثاني، دخلت حيّز التنفيذ هدنة لمدة 4 أيام بوساطة قطرية، تم التوصل بموجبها إلى إطلاق سراح محتجزين لدى حماس مقابل إطلاق أسرى فلسطينيين من السجون الإسرائيلية. تم تمديد الهدنة ليومين، حيث يعمل وسطاء على تحقيق هدنة مستدامة في حرب إسرائيل وحماس.

زر الذهاب إلى الأعلى