فنون

لجنة تحكيم مهرجان البحر الأحمر تعزز من تنوع وجودة الإبداع السينمائي في دورتها الثالثة

أطلق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الستار عن أعضاء لجنة تحكيم دورته الثالثة، حيث يترأسها الكاتب والمخرج العالمي باز لورمان، صاحب الأعمال السينمائية الشهيرة “ألفيس” و”مولان روج”. تشكل هذه اللجنة فريقًا ذو خبرة وتنوع فني يضفي قيمة مضافة على تقييم الأعمال السينمائية المشاركة.

تجمع اللجنة بين ممثلين عالميين، حيث ينضم إليها الممثل السويدي الأميركي جويل كينمان، والممثلة المرشحة لجائزة “بافتا” فريدا بينتو، والممثلة المصرية أمينة خليل، والممثلة الإسبانية باز فيغا، مما يعكس التنوع الثقافي والجغرافي الذي يميز الساحة السينمائية العالمية.

تحفيز السينما القصيرة والاهتمام بالإنتاج العالمي

تتسلط الأضواء أيضًا على لجنة تحكيم مسابقة البحر الأحمر للأفلام القصيرة، التي تترأسها الكاتبة والمخرجة والناقدة السينمائية السعودية هناء العُمير. يُبرز هذا الاهتمام بالأفلام القصيرة التي تشكل جزءًا مهمًا من التطور السينمائي وتعكس قدرة المخرجين على التعبير عن أفكارهم وقصصهم بشكل مختصر وفني.

تكريم نجوم السينما وتاريخها الفني

تبرز جائزة اليسر الفخرية دورًا هامًا في تكريم الشخصيات والأيقونات السينمائية البارزة، حيث تكرم هذا العام نجومًا مثل الفنان الكبير عبد الله السدحان، والممثلة ديان كروجر، والنجم الهندي رانفير سينغ. هذا التكريم يعكس امتنان المهرجان للمساهمات القيمة والتأثير العظيم الذي ساهموا به في تاريخ السينما العالمية.

إبداع سينمائي متوقع واختتام بلمسة فنية

يتوقع المهرجان أن يكون عرض الفيلم الرومانسي السعودي “حوجن”، للمخرج ياسر الياسري، حدثًا رائعًا في العرض العالمي، بينما سيتم اختتام المهرجان بعرض فيلم السيرة الذاتية “فيراري” للمخرج مايكل مان، الذي ينافس على جائزة “الأوسكار”. يضفي هذا الاختتام لمسة فنية على فعاليات المهرجان.

تتوجه شيفاني بانديا، المديرة التنفيذية لمؤسسة البحر الأحمر السينمائي، بالترحيب باللجنة والفنانين العظماء الذين يثرون المهرجان بإبداعهم. تؤكد أهمية دعم السينما القصيرة وتكريم نجوم السينما، مشددة على التحديات التي قد تواجه اللجنة في اختيار الفائزين بسبب التميز الكبير للاختيارات والمواهب التي شهدتها الصناعة هذا العام.

زر الذهاب إلى الأعلى