أخبار السعودية

شاهد فيديو تعرض طفلة للتعنيف والضرب من والدتها في المنطقة الشرقية

فضيحة تعنيف طفلة بالضرب من والدتها وتداول الفيديو على وسائل التواصل

تعرف على تفاصيل تعرض طفلة للتعنيف بالضرب من والدتها ، ولحظة القبض على الأم التي ضربت ابنتها في مقطع فيديو بالمنطقة الشرقية.

فقد كشف حساب الأمن العام تداول فيديو مرئي لـ تعرض طفلة للتعنيف والضرب من والدتها في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية أستدعى تدخل الأمن العام ومع وحدة الحماية الأسرية بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالسعودية.

وكان الفيديو قد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مظهراً الأم وهي في حالة غير طبيعية، تقوم بتعنيف الطفلة وضربها بطريقة مبالغ فيها، ومحاولة ألقاءها من الشرفة مما أثار موجة غضب واسعة.

أم تعنف ابنتها الطفلة بالضرب المبرح في مقطع فيديو بالمنطقة الشرقية

فقد ألقت الأجهزة الأمنية بالمنطقة الشرقية القبض على امرأة ظهرت في مقطع فيديو وهي تعتدي بالضرب على ابنتها البالغة من العمر 5 سنوات.

حيث أكد المتحدث الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية أنه تم التنسيق مع وحدة حماية الأسرة بوزارة الموارد البشرية السعودية، للوقوف على حقيقة ما حدث، مشدداً على عدم السماح بالاعتداء على الأطفال أو إيذائهم وتعنيفهم بأي شكل.

فقد تعرضت طفلة في سن الخامسة لاعتداء وتعنيف من قبل والدتها، والتي حاولت رميها من الشرفة بالتهديد والوعيد، وقامت الأجهزة الأمنية بالتحقيق في الواقعة وبعد التحقق من المقطع الأصلي .

تمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد هوية المرأة والقبض عليها، وتمت إحالة القضية إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقها.

تفاصيل فيديو تعرض طفلة للتعنيف بالضرب من والدتها

تم تداول فيديوهات مروعة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر سيدة في الأربعينات من عمرها وهي تعتدي على طفلتها البالغة من العمر 5 سنوات بوحشية، وهو ما نشرة حساب الأمن العام @security_gov على تويتر في البيان.

حيث قامت بضربها وتعنيفها، كما تضمنت تلك الفيديوهات توجيه السباب للطفلة، بعد انتشار هذه الفيديوهات المروعة، قامت الأجهزة الأمنية وجهاز الأمن العام بالمنطقة الشرقية بالتحقيق في الواقعة، وتمكنت من تحديد هوية الأم المعتدين والقبض عليها.

تم إحالة القضية إلى النيابة العامة بعد فحص المقطع الأصلي واكتمال التحقيقات، ويعتبر تعنيف الأطفال جريمة جسيمة ومنافية للقوانين، ومن الممكن أن تتسبب في عقوبات قانونية صارمة.

تؤكد هذه الواقعة على أهمية دور المملكة العربية السعودية ومؤسساتها وخاصة وحدة الحماية الأسرية بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالسعودية، من حماية الأطفال من التعنيف الأسري.

تعكس هذه الواقعة أهمية الإبلاغ عن حالات التعنيف الأسري سواء للأطفال أو المرضى أو الفتيات ، وضرورة التصدي لهذه الظاهرة المشينة بحزم لضمان سلامة أفراد المجتمع والحماية تتم تحت السلطات القانونية.

زر الذهاب إلى الأعلى