أخبار السعودية

من هي صالحة الرشيدي التي قتلها إبن زوجها وتفاصيل الجريمة البشعة؟

تعرف على من هي صالحة الرشيدي التي قتلها إبن زوجها راضي الرشيدي، وتفاصيل الجريمة التي أدمت القلوب بالسعودية ، فقد شهدت المملكة العربية السعودية جريمة بشعة هزّت الجميع وخلّفت أثرًا مؤلمًا في قلوب الناس.

نفذت السلطات السعودية اليوم حكم الإعدام في الجاني راضي بن هنى الرشيدي، بتهمة قتله لزوجة والده صالحة بنت محمد الرشيدي بطريقة بشعة في منطقة حائل، وأثارت ردود فعل غاضبة وحزنًا في المجتمع السعودي.

تفاصيل قصة مقتل صالحة الرشيدي

جريمة قتل السيدة صالحة بنت محمد بن دبلان الرشيدي، سيدة سعودية من منطقة حائل، قتلها راضي الرشيدي داخل جدران منزلها، فقد وقعت ضحية للعنف الأسري الفظيع.

أصدرت وزارة الداخلية السعودية اليوم 1 أغسطس 2023 بيانًا رسميًا يكشف عن تفاصيل الجريمة المروعة، حيث تعرضت صالحة للاعتداء المتكرر والتعذيب على يد راضي الرشيدي ، والذي قام بضربها بأداة صلبة على مدار أيام متعاقبة حتى لفظت أنفاسها الاخيرة.

وكانت السلطات قد ألقت القبض على راضي بن هنى بن عائض القلادي الرشيدي بعد العثور على جثة صالحة مدفونة خلف منزل العائلة، وبالتحقيق معه، اعترف بتعمد ضرب صالحة بأداة صلبة على مدى أيام، وتقييد يديها ورجليها، دون تقديم العلاج لها، ما أدى لوفاتها.

قصة صالحة الرشيدي
قصة صالحة الرشيدي

وبعد التحقق من الواقعة، أدانت المحكمة راضي بتهمة القتل العمد، وحكمت عليه بالإعدام قصاصًا لجريمته، وقد أيدت محكمة الاستئناف والمحكمة العليا الحكم، وأصدر خادم الحرمين الشريفين أمرًا ملكيًا بتنفيذ حكم القصاص.

لقد أراح تنفيذ هذا الحكم ضمائر الكثيرين، فالجريمة التي ارتكبها راضي تعد من أبشع الجرائم، إذ استهدف سيدة مسنّة لا حول لها ولا قوة وخاصة أن القاتل قتل زوجة أبيه ودفنها.

إقرأ أيضا: قصة صالحة الرشيدي التي انغدر بها قبل ٨ سنوات في السعودية

إعدام راضي الرشيدي قاتل زوجة ابيه منذ 8 سنوات

أعلنت وزارة الداخلية تنفيذ حد القصاص بحق قاتل زوجة أبية راضي بن هنى الرشيدي، وجاء بيان وزارة الداخلية السعودية كالتالي: قال الله تعالى (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُون اللَّهَ وَرَسُولَهٌ وَيَسْعَوْن فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفوْا مِن الأَرْضِ ذلِكَ لهُمْ خَزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذابٌ عَظِيمٌ).

فقد أقدم راضي بن هنى بن عائض القلادي الرشيدي سعودي الجنسية قبل 8 سنوات، على قتل زوجة أبيه صالحة بنت محمد بن دبلان الرشيدي سعودية الجنسية، وذلك بعد قيامه بالاعتداء عليها بالضرب في أيام متعاقبة بأداة صلبة، وتعذيبها بتقييد يديها ورجليها، وعدم إسعافها مما أدى إلى وفاتها، ودفنها خارج البنيان، وعدم الإبلاغ عن ذلك.

وبفضل من الله تمكّنت الجهات الأمنية من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة المختصة صدر بحقه صك يقضي بثبوت إدانته بما نسب إليه.

ولأن ما قام به الجاني عمل محرم وجرم عظيم وفيه استهتار بالنفس البشرية وسفك للدماء المحرمة واعتداء بحق المجني عليها وهي تحت رعايته وتعذيبها وتكبيلها وحبسها مع جسامة الإصابات وعدم إسعافها، وفعله دليل على فساده وخطورته وتأصل الإجرام في نفسه.

فقد تم الحكم بقتله تعزيراً وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه، وقد تم تنفيذ حكم القتل تعزيراً بالجاني / راضي بن هنى بن عائض القلادي الرشيدي – سعودي الجنسية – أمس الاثنين بتاريخ 13 / 1 / 1445هـ الموافق 31 / 7 / 2023م بمنطقة حائل.

ويؤكد هذا الحكم الرادع حرص القضاء السعودي على تطبيق العدالة وإنزال أقسى العقوبات بمرتكبي أبشع الجرائم، دونما محاباة أو تفريط.

من هي صالحة الرشيدي ويكيبيديا؟

صالحة بنت محمد بن دبلان الرشيدي salha al rashede هي سيدة سعودية الجنسية، في العقد الرابع من عمرها، تعرضت لجريمة قتل بشعة، كانت صالحة متزوجة من المواطن السعودي هنى بن عائض الرشيدي سعودي الجنسية.

تعرضت للقتل على يد ابن زوجها راضي بن هنى الرشيدي في منطقة حائل بالسعودية، قام راضي بتعذيبها وضربها بشكل متكرر بأداة صلبة ثم قيد يديها ورجليها مما أدى لوفاتها.

بعد وفاة صالحة قام راضي بدفنها في مكان مهجور خارج المنزل دون إبلاغ الجهات المختصة، تمكنت السلطات من القبض عليه وإدانته بالقتل العمد وحكمت عليه بالإعدام بقتله تعزيراً.

صالحة الرشيدي أضحت رمزًا للقضاء على العنف الأسري وحماية المجتمع من هذا النوع من الجرائم المروعة، يجب أن نتذكرها ونعمل معًا لتكريم ذكراها بتحقيق تغيير حقيقي ومستدام في المجتمع.

و لا يجب أن تمضي روح صالحة الرشيدي هدرًا، بل يجب أن تكون دافعًا لنا جميعًا للعمل من أجل مجتمع آمن وخالٍ من العنف.

صالحة بنت محمد بن دبلان الرشيدي أصبحت رمزًا للحاجة إلى توحيد الجهود لتوفير الحماية للضحايا و التصدي لهذا النوع من الجرائم الشنيعة وتحقيق العدالة للضحايا.

زر الذهاب إلى الأعلى