دعوى أمريكية تطالب بـ ”أموال الحماية” المزعومة لطالبان في أفغانستان

0

ساعدت الشركات الأمريكية والدولية في تمويل ”التمرد الإرهابي الذي تقوده طالبان” في أفغانستان والذي أدى إلى مقتل أو إيذاء أفراد الخدمة والمدنيين الأمريكيين ، وفقًا لدعوى قضائية جديدة رفعت يوم الجمعة، و ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الدعوى لأول مرة عبر صفحاتها ، وقيل ان الدعوى المرفوعة  في المحكمة الجزئية الأمريكية في واشنطن العاصمة ، تزعم أن ”الشركات الغربية الكبرى” دفعت مبالغ الحماية لطالبان لأن لديهم ”شركات مربحة في أفغانستان بعد 11 سبتمبر ، وقد دفعوا جميعهم طالبان للامتناع عن مهاجمة مصالح أعمالهم ”.

وتزعم الدعوى أن ”مدفوعات الحماية هذه ساعدت وتحرضت على الإرهاب بتمويل مباشر لحركة طالبان المدعومة من تنظيم القاعدة والتي أسفرت عن مقتل وجرح الآلاف من الأميركيين”، المدعون هم عائلات أكثر من 100 شخص قتلوا وجرحوا في أفغانستان من 2009 إلى 2017.

تزعم الدعوى أن الشركات غالباً ما تختار دفع طالبان بدلاً من طلب المساعدة من الجيش الأمريكي من أجل تحقيق أقصى قدر من الأرباح، ″قاموا بترشيد مدفوعاتهم لطالبان من خلال تأطيرها كتكلفة ضرورية للعمل” ، بحسب الدعوى.

ولم تقدم شركة المحاماة كيلوج هانسن تود فيجيل وفريدريك ، التي رفعت الدعوى إلى جانب ثلاث شركات أخرى.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.