حملات على مواقع التواصل الاجتماعي لدعم الليرة السورية

0

أطلق عدد من الناشطين السوريين حملات موسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لدعم الليرة السورية وذلك رداً على الأسعار التي انتشرت على بعض المواقع الإلكترونية لأسعار صرف الليرة السورية في سوريا، جاءت هذه الحملة بعد ازدياد تداخلات المضاربين على المواقع الإلكترونية والتي ترفع أسعار صرف الليرة السورية مستغلة الأزمة اللبنانية .

ساهمت الأزمة اللبنانية في ارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي في ظل نقص المعروض من الدولار وأدى إلى ارتفاع أسعار الليرة السورية في المواقع الإلكترونية التي استغلت الأزمة ونشرت أسعار متضخمة بهدف المضاربة وإيذاء الاقتصاد السوري.

تم انعقاد مؤتمر اقتصادي في دمشق لتوعية المواطن السوري لعدم الانجراف وراء هذه المواقع التي هدفها إلحاق الضرر باقتصاد سوريا بعد نشرها أسعار وهمية للدولار أمام الليرة،حملة دعم الليرة السورية جاءت تحت شعار “كلنا يعني كلنا” بإدارة مدير التسويق والإعلام في عدد من الشركات السورية السيد عامر ديب والذي أكد أن المؤتمر جاء في إطار دعم للحملة والمساهمة ليس فقط في خفض سعر الدولار بل أيضا لبحث التعاون مع التجار والصناعيين لخفض أسعار البضائع والسلع الأساسية ودعم المؤسسات الحكومية لتحسين الجودة.

وأدت الحملة التي أطبقها ناشطون سوريين وشركات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى انخفاض سعر الدولار بمقدار 150 ليرة إذ افتتح عند 950 ليرة وأغلق عند 800 ليرة للدولار الواحد.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.