أهالي كشمير يحيّون خطاب عمران خان في الأمم المتحدة

0

عرب ميرور- بعد ما أنهى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان خطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، انفجرت المفرقعات بالسماء وهتف المتظاهرين بالشعارات في مدينة سريناجار، المدينة الرئيسية في كشمير التي تديرها الهند.

وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى زعماء العالم قال الزعيم الباكستاني انه يخشى أن يكون هناك “حمام دم” في كشمير عندما يتم رفع التامين الأمني القائم منذ مطلع الشهر الماضي.

ولمدة 45 دقيقة، تذرع خان بشبح حرب نوويه محتمله بين الهند وباكستان حول منطقه الهيمالايا المتنازع عليها إذا لم تتصرف الأمم المتحدة والمجتمع الدولي قريبا.

في 5 أغسطس/أب، ألغت حكومة مودي القومية الهندوسية المادة 370 من الدستور الهندي، التي منحت منطقه كشمير قواعد للحكم الذاتي، مما دفع دوله الهند الوحيدة التي تتمتع بالأغلبية المسلمة إلى أسوا أزمه سياسيه في العام ال70.

وتطالب كل من الهند وباكستان بإقليم كشمير برمته، ولكنهما يحكمان علي أجزاء منه، ويطالب معظم الكشميريين أما بالاندماج مع باكستان أو دوله مستقله.

وقال خان “ما سيحدث عندما يرفع حظر التجول سيكون حمام دم”. وأضاف “انهم سيكونون في الشوارع. وماذا سيفعل الجنود [الهنود] ؟ سوف يطلقون النار عليهم… سيزداد الكشميريون تطرفا “.

“نحن لسنا وحدنا”

من جهته، قال عبد المجيد المسؤول الحكومي المتقاعد في سريناجار “شعرت بعزاء في قلبي عندما تحدث خان في الأمم المتحدة”.

مضيفاً “شعرت أن هناك شخص ما لمشاهده ظهرنا. ورأى أن شخصا ما يتحدث بالنسبة لنا، وأننا لسنا وحدنا “.

وفي يوم السبت الذي تلا خطاب خان الذي شاهده معظم الكشميريين علي التلفزيون، شددت السلطات الهندية القيود المفروضة في عده أجزاء من الوادي، بما في ذلك في احياء سريناجار، حيث تم نشر أسلاك كونسرتينا علي الطرقات.

وعلي الرغم من أن أسباب القيود الجديدة لم تكن معروفه علي الفور، إلا انه يبدو أنها أثارت خطاب الأمم المتحدة في خان، الذي جاء بعد ساعة تقريبا من إلقاء رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي كلمه أمام قاده العالم.

وفي خطابه الذي يستغرق 17 دقيقة، لم يتطرق مودي إلى قضية كشمير، وهو التهرب الذي اغضب سكان المنطقة، الذين قالوا انه غير متوقع من الزعيم الهندي.

وكان خطاب خان في جميع أنحاء وادي كشمير يوم السبت نقطه الحوار، وقال السكان انهم يشعرون بالقوة بكلماته التي يبدو أنها أعطت زخما لاحتجاجاتهم ضد الحكم الهندي.

خرج العشرات من السكان في سريناجار للتظاهر لدعمهم لخان ليله الجمعة بعد خطاب الأمم المتحدة. انفجرت بعض المفرقعات النارية، في حين آثار آخرون شعارات للاستقلال وضد الحكم الهندي.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.