البرلمان المصري يصوت على تعديلات دستورية تسمح للرئيس بالبقاء حتى 2030

عرب ميرور – من المقرر أن يصوت البرلمان المصري علي التعديلات الدستورية بما في ذلك تمديد فتره ولاية الرئيس عبد الفتاح السيسي الحالية التي مدتها أربع سنوات.

وقال علي عبد العال رئيس مجلس النواب يوم الأحد انه إذا وافق البرلمان يوم الثلاثاء ، فان التعديلات ستطرح للاستفتاء العام علي نطاق واسع في وقت لاحق من هذا الشهر قبل أن يدخل حيز التنفيذ.

وكانت التعديلات الدستورية المقترحة قد اقترحت في السابق أن يسمح للسيسي بالبحث عن فترتين جديدتين مدتهما ست سنوات بعد انتهاء فتره ولايته الحالية في 2022.

ولكن وفقا لمسودة حديثه شاهدتها وكاله رويترز للأنباء ، فان التعديلات الاخيره قد تسمح للسيسي بالبقاء في السلطة حتى 2030 من خلال تمديد فترته الحالية لمده سنتين أخريين والسماح له بالترشح مره أخرى في 2024.

وذكر التلفزيون الحكومي أن اللجنة التشريعية بالبرلمان وافقت على التعديلات وأنهم مستعدون للذهاب إلى مجلس النواب للتصويت المقرر إجراؤه يوم الثلاثاء.

وقال عبد العال إن التغييرات جاءت نتيجة للمناقشات المدنية التي نظمها البرلمان للاستماع إلى وجهات نظر متنوعة حول التعديلات المقترحة. ويسيطر أنصار الرئيس السيسي على المجلس المؤلف من 596 عضواً.

المزيد من التغييرات

وتدعو المقترحات أيضا إلى إنشاء مجلس برلماني ثان ، مجلس الشيوخ ، يتكون من 180 عضوا ومنح الرئيس صلاحيات جديدة بشأن تعيين القضاة والمدعي العام.

وتشمل أيضا تعديل المادة 200 من الدستور ، إضافه واجب للجيش هو حماية “الدستور والديمقراطية والتركيبة الأساسية للبلاد وطبيعتها المدنية “.

يخشى بعض النقاد من أن هذه التغييرات ستمنح الجيش المزيد من التأثير على الحياة السياسية في مصر.

يقول أنصار السيسي إن التغييرات ضرورية لمنحه مزيدًا من الوقت لإكمال مشاريع التنمية الكبرى والإصلاحات الاقتصادية.

ويقول منتقدوه إنهم يركزون المزيد من السلطات في أيدي زعيم تتهمه جماعات حقوق الإنسان برئاسة حمله قمعيه لا هوادة فيها علي الحريات ، على الرغم من أنه لو لم يفعل ذلك لانفلت الزمام من بين يديه خاصة في ظل الوضع المؤسف الذي تمر به البلاد من سوء أحوال الاقتصاد، ومؤمرات خارجية وداخليه للإطاحة بنظامة ، وتمكين جماعات أخرى لها مصالح من الحكم .

ويأتي هذا التطور بعد ثماني سنوات من انتهاء الثورة المصرية المؤيدة للديمقراطية ضد حكم حسني مبارك الذي دام قرابة 30 عامًا.

وقاد السيسي الإطاحة العسكرية في عام 2013 بالرئيس محمد مرسي زعيم الإخوان المسلمين وانتُخب السيسي على اثر ذلك قائداً لمصر في العام التالي.

قد يعجبك ايضا