بعد حادثة غرق العبارة .. استمرار حالة الحداد والغضب بالموصل

عرب ميرور- يعيش أهالي محافظة الموصل حالة غضب وبأس شديدين مع استمرار ارتفاع عدد القتلى في كارثة غرق العبارة في نهر دجلة يوم الخميس الماضي، حيث لا تزال الأسر تبحث بلهفة عن أبناءها المفقودين جراء الحادثة التي أودت بحياة 100 شخص من 200 كانوا على العبارة.

وذكرت مصادر عراقية أن معظم الضحايا كانوا من النساء والأطفال الذين كانوا متوجهين من الموصل للنزهة في يوم عيد الأم.

بدوره، طلب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي من البرلمان إقالة حاكم محافظه نينوى قائلا أن هناك دليلا واضحا علي “الإهمال والإخفاقات الملموسة”.

هذا وقد أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، اليوم الأحد عن تشكيل هيئة تحقيقية خاصة في حادثة غرق العبارة التي أودت بحياة 100 من أبناء الموصل فيما لا يزال البحث مستمر عن مفقودين.