اخبار السعودية

وزارة الحج والعمرة السعودية تضع 14 يوم حداً لحجز موعد للعمرة جديد

قالت وزارة الحج والعمرة السعودية إن على الحجاج الانتظار 14 يومًا قبل حجز موعد آخر للعمرة، بينما سيتم إطلاق تطبيق اعتمرنا على نظام أندرويد قريبًا.

وقال الدكتور عمرو المداح رئيس التخطيط والاستراتيجية في الوزارة : “يمكن للحجاج أداء العمرة مرتين، ولكن عليهم الانتظار 14 يومًا قبل أداء العمرة للمرة الثانية، لإعطاء فرصة للجميع لأداء العمرة وفقًا للإجراءات الاحترازية اللازمة التي أحدثها فيروس كورونا”.

وتدرس الوزارة الأماكن المتاحة التي يمكن للحجاج استخدامها لأداء العمرة مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي، وضمان بروتوكولات صحية. وأوضح المداح أنه حتى الآن تم تسجيل 35 ألف طلب لأداء العمرة.

وسيبدأ الحجاج أداء العمرة يوم 4 أكتوبر ضمن المرحلة الأولى من خطة العمرة هذا العام، تماشيا مع البروتوكولات والإجراءات الصحية.

وفي المرحلة الأولى، يؤدّي الحجاج العمرة خلال ست مرات مختلفة في اليوم، بحيث يمنح كل حاج ثلاث ساعات.

وأضاف أنه بين صلاة المغرب والعشاء لن يسمح للحجاج بأداء العمرة وبدلا من ذلك ستخصص هذه الفترة للتنظيف والتطهير، وسيبدأ الحجاج بأداء العمرة في منتصف الليل مع تطهير المكان قبل وصول كل مجموعة.

وسيرافق كل مجموعة مشرفون يضمنون احترام الحجاج للتباعد الاجتماعي، واتباع التعليمات والجدول الزمني المعتمد مسبقًا، وسيتم توفير غرف عزل في فنادق المنطقة المركزية للتعامل مع أي حالات محتملة.

المرحلة الثانية، المقرر أن تبدأ بعد أسبوعين، سيسبقها تقييم شامل للمرحلة الأولى لمعالجة أي قصور.

وقال المداح “إن المملكة تتخذ الحيطة الشديدة خلال موسمي الحج والعمرة لحماية المسلمين في جميع أنحاء العالم ، والسماح لهم بأداء فريضة الحج في راحة وسلام تماشياً مع الإجراءات الاحترازية”.

“ستوفر الخطة المكونة من ثلاث مراحل ملاحظات حول التزام الحجاج بالبروتوكولات والتكيف مع الظروف الحالية”، وقيل إنه كان من المفترض إطلاق التطبيق في وقت سابق، لكنه تأخر بسبب سياسات نظام أندرويد.

وأضاف أن التطبيق تم تقديمه لكل من آبل وأندرويد في نفس الوقت، لكن آبل أكملت الإجراءات في وقت سابق.

في غضون ذلك ، أعلن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ ،
استعداد الوزارة لاستقبال المعتمرين في جميع الميقات وفق البروتوكولات الصحية المعتمدة.

وأشاد بجهود القيادة لمواجهة الوباء، إضافة إلى دور القطاع الحكومي في ضمان سلامة المواطنين والمقيمين والمعتمرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى