صحة

ضوء الشاشة الأزرق أخطر من الأشعة الفوق بنفسجية

ينصح الخبراء و الكثير من الاطباء الأشخاص من التعرض لضوء الشاشة الزرقاء من شاشة الهواتف او اجهزة الكمبيوتر وذلك بعد ان مكث الكثيرين من الاشخاص حول العالم في الحجر المنزلي فترة طويلة بعد جائحة فايروس كورونا واتباع نظام العمل المرن الذي استدعى مواصلة العمل من المنزل و البقاء أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية، سواء للعمل والاجتماعات الافتراضية أو تسوق احتياجات المنزل أو لمتابعة أخبار الجائحة نفسها والتواصل مع الأهل والأصدقاء افتراضيًا.

وكانت قد نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية،مؤشرات لنتائج دراسة علمية جديدة إلى أن التحديق في شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول طوال الأسبوع يمكن أن يكون ضارًا لبشرة الوجه بقدر مماثل للآثار السلبية التي تنجم عن التعرض لأشعة الشمس مباشرة دون حماية بواسطة كريم واق.

وحذر الفريق البحثي من أن الضوء الأزرق لشاشة الكمبيوتر أو الهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي يمكن أن يخترق الجلد بشكل أعمق بكثير من الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس، وأنه يمر عبر البشرة والأدمة إلى الطبقة تحت الجلد.

التأثيرات السلبية لضوء الشاشة الزرقاء 

  • يسبب تصبغًا فوريًا ومستمرًا، ويمكن أن يظل موجودًا لأكثر من ثلاثة أشهر
  • يمنع الضوء الأزرق إنتاج الميلاتونين و تزيد من مستويات هرمون التوتر وتثير الأعصاب مما يؤدي بدوره إلى اضطراب نمط النوم وإيقاع الساعة البيولوجية.
  • الضوء الأزرق ربما يلحق الضرر بالبشرة عن طريق توليد “الجذور الحرة”
  • يزيد من مستوى الالتهاب في خلايا الجلد بنسبة 40%.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق