بنوك وتأمين

الليرة التركية تنزل إلى مستوى قياسي منخفض وسط التوترات الأرمينية

سجلت الليرة التركية مستوى قياسيًا منخفضًا يوم الاثنين وسط مخاوف متزايدة بشأن الاشتباكات بين القوات الأرمينية والأذرية، في حين تتبعت أسهم الأسواق الناشئة المكاسب في آسيا حيث أظهرت البيانات قفزة في الأرباح الصناعية الصينية.

وهوت الليرة 1.5 بالمئة إلى 7.79 مقابل الدولار ، بينما تراجع الروبل الروسي للجلسة الرابعة على التوالي، وانخفضت السندات السيادية المقومة بالدولار لأذربيجان وأرمينيا بما يصل إلى 3 إلى 4 سنتات.

قال تيموثي آش، الخبير الاستراتيجي السيادي في بلوباي لإدارة الأصول، في إشارة إلى القتال حول ناغورنو كاراباخ ، وهي جيب في أذربيجان يسيطر عليه الأرمن العرقيون: “هناك مخاوف من أن تنجر تركيا إلى صراع إقليمي آخر”.

الليرة، وهي بالفعل من بين أسوأ العملات الأوروبية أداءً هذا العام، تلقت راحة قصيرة الأسبوع الماضي بعد تحرك مفاجئ من قبل البنك المركزي لرفع سعر الإقراض الرئيسي، لكن محللين قالوا إن متوسط ​​سعر الفائدة قد لا يرتفع كثيرًا.

وكان مؤشر عملات الأسواق الناشئة ثابتًا في التعاملات المبكرة، مع تراجع الراند الجنوب أفريقي قليلاً مقابل الدولار.

لم يتغير الفورنت المجري مقابل اليورو، بينما رفعت وكالة التصنيف موديز يوم الجمعة توقعات التصنيف السيادي في المجر إلى “إيجابية” من “مستقرة”، مستشهدة جزئيًا بالتحسينات في وضع الدين المحلي والخارجي.

وارتفعت الكرونا السويدية قليلاً حيث أظهرت البيانات أن مبيعات التجزئة قفزت بنسبة 3 في المائة في أغسطس مقارنة بالعام السابق.

وصعدت سلة من أسهم العالم النامي 0.9 بالمئة وهي في طريقها صوب أفضل يوم لها في أسبوعين، مدعومة بالمكاسب في روسيا.

كما قفزت الأسهم الكورية الجنوبية والتايوانية التي تركز على التكنولوجيا مع تسعير المستثمرين في دفعة من القيود الأمريكية المشددة على أكبر صانع للرقائق في الصين.

وقفز مؤشر البورصة في جنوب إفريقيا 1.9 بالمئة، بينما تراجعت البورصة التركية 0.5 بالمئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى