لبنان يلجأ إلى صندوق النقد الدولي لتحرير سعر صرف العملة

أكد خبراء اقتصاديون أن لبنان قد يلجأ إلى صندوق النقد الدولي ليبدأ بتحرير سعر صرف الليرة اللبنانية بعد ما عانت من الوضع السياسي في لبنان، كما أشار عدد من الخبراء أن لجوء لبنان لصندوق النقد لن يكون في صالح لبنان لكن الوضع السياسي يعقد فرص التعافي الاقتصادي حيث سيقع العبء على الحكومة الجديدة للخروج من هذه الأزمة السياسية والاقتصادية .

كما أشاروا أن تحرير سعر صرف الليرة اللبنانية أو اللجوء إلى صندوق النقد الدولي لا يمكن إنجازه أو البدء به من دون وجود حكومة لبنانية متفق عليها يمكنها اتخاذ هذه الخطوات لانقاذ اقتصاد لبنان ، وأكد الاقتصادي كامل وزنة : “هناك أزمة بنوية بحاجة إلى المعالجة، وأن الوضع بحاجة إلى حكومة فاعلة لدراسة كل الخيارات المتاحة لإعادة الثقة المفقودة، خاصة بين البنوك والمودعين والمغتربين”.

كما أضاف وزنة أن “الوضع يتطلب دراسة الاستحقاقات المالية الموجودة على لبنان، وقراءة جديدة للفوائد وجدولة بعضها، أو إعادة التفاوض بين الحكومة ومن أقرضوا الدولة على المستويين الداخلي والخارجي”.

كما قال الخبير الاقتصادي حول اللجوء لصندوق النقد الدولي لتحرير سعر صرف الليرة  : “ربما يكون هناك تشاور مع صندوق النقد الدولي، وليس التزاما بما يقرره الصندوق، ودراسة خيارات لبنان، خاصة تأمين الدعم لاستيراد المواد الأساسية”، كما يرى أنه “من المبكر الحديث عن تحرير سعر صرف العملة، خاصة أن هذه الخطوة يمكن اللجوء إليها في فترة لاحقة حال إن تخطت الأزمة المرحلة الحالية”.

قد يعجبك ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.