إضافة شعار النازية على لافتات حملة انتخابية تثير الجدل في حزب المحافظين

طلب مرشح برلماني من حزب المحافظين شرح سبب إضافة صليبين معقوفين تشير للنازية في لافتات الحملة الانتخابية التي خاضتها عام 2017، حيث تم تصوير هذه اللافتات إلا أنها لم تتعرض في تلك الآونة لأي تساؤلات حول إن كانت لها أي دلالات نازية،خلال الحملة الانتخابية في عام 2017 حيث حمل سايمون هارت مرشح البرلمان المحافظ عن كارمارثين ويست وجنوب بيمبروكشاير ، الذي مثل الدائرة منذ عام 2010 ، صورة على تويتر لإحدى لوحات حملته الانتخابية.

أثارت الصورة التي تم نشرها مؤخرا تساؤلات وتعاطف مع سايمون هارت، بسبب ما تعرض له من هجوم في حملته الانتخابية وتساؤل إن كان سيبدأ في نشر النازية واستخدامه الصحافة المحلية كمنصة للحملات الانتخابية منذ عام 2017، لكن  المرشح هارت تعرض لضغوط لشرح سبب ظهور صورة جديدة للوحة الإعلانية نفسها للحملة  مع علامة الصليب المعقوف الأزرق الذي لم يكن موجودًا من قبل والتي تم تحميلها في 3 نوفمبر على  فيسبوك .

فيما قامت وزيرة خارجية الظل في ويلز كريستينا ريس بإصدار بيانًا وصفت الوضع بأنه شرير بقدر ما هو محير ، وقالت في بيانها التي نشرته على  تويتر: “من الواضح أن الصور التي نشرها سايمون هارت قد تم تشويهها أكثر منذ عام 2017 ، مع إضافة علامة النازية” ، وطالبت كريستينا  الإجابة على سؤال واحد من سيمون هارت  هل تشوهت بصماتك الخاصة مع الصليب المعقوف لتحقيق مكاسب انتخابية شخصية؟، فإن لم يكن الأمر كذلك ، اشرح كيف وصلوا إلى هناك. لأنه في الوقت الحالي يبدو أنه لا يوجد تفسير منطقي آخر.

قد يعجبك ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.