رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي: الاقتصاد الأمريكي لا يتجه إلى الركود

عرب ميرور – أعلن رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستيتش، يوم الجمعة إنه لا يعتقد أن الاقتصاد الأمريكي يتجه نحو الركود وأن التحفيز من مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يساعد في التغلب على المطبات في الطريق لإطالة التوسع، وقال بوديتش إن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي يقومون بتقييم المخاطر السلبية للنزاعات التجارية والتوترات الجيوسياسية لتحديد ما إذا كان الاقتصاد الأمريكي متجهًا إلى ”هبوط ضعيف” أو ”هبوط حاد”.

وقال خلال مناقشة معتدلة في جامعة تولين في نيو أورليانز: ”ما زال هناك شيء ما يصارع ويحاول الحفاظ على أصابعنا حتى لا نفوت شيئًا”، وقال إن التوترات التجارية التي طال أمدها مع الصين تجعل بعض الشركات تقف ”على الهامش” ولها القدرة على التأثير على المستهلكين، ومع ذلك، يتوقع أن ينمو الاقتصاد فوق الاتجاه في عام 2019، مدفوعًا بسوق العمل الضيق مع معدل بطالة يبلغ 3.5٪.

وقال بوستيتش: ”هناك الكثير من الأسباب للتفاؤل بشأن هذا الاقتصاد”، ″لكن علينا أيضًا أن ندرك أن هناك الكثير من عدم اليقين هناك”، و عكست رسالته حالة عدم اليقين التي يحتمل أن تتشبث بصانعي السياسة الأمريكيين أثناء توجههم إلى اجتماع أكتوبر، لا يملك بوستيتش صوتًا في تحديد السياسة النقدية، لكنه سيصبح عضوًا مصوتًا في عام 2021، حيث انقسم مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي حول خفض سعر الفائدة في سبتمبر، ووافقوا على خفض الفائدة الثاني هذا العام بتصويت 7-3. يتراوح سعر الفائدة المستهدف لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الآن بين 1.75٪ و 2.00٪.

و من المرجح أن يظل صناع السياسة منقسمين بعد مراجعة البيانات الاقتصادية المختلطة هذا الأسبوع، أثار تقريران، أحدهما يظهر انكماشًا في نشاط المصانع وآخر يشير إلى تباطؤ نمو قطاع الخدمات، مخاوف من أن التوترات التجارية العالمية والمخاطر الجيوسياسية بدأت تؤثر على الاقتصاد الأمريكي.

وقد أظهر تقرير العمل أن معدل البطالة انخفض إلى 3.5 ٪، لكنه كشف بالكاد أي نمو في الأجور، يتوقع المستثمرون على نطاق واسع أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة مرة أخرى في شهر أكتوبر لكنهم قلصوا فرص خفض سعر الفائدة في ديسمبر.

قد يعجبك ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.