منوعات

ما هو حكم صلاة العيد والجمعة فى يوم واحد؟

صلاة العيد يوم الجمعة

يتزامن أول أيام عيد الفطر المبارك 2023، مع يوم الجمعة الموافق 21 أبريل في أغلب الدول، ويجتمع فى اليوم الواحد صلاتى العيد والجمعة، ويتساءل البعض، هل نكتفى بصلاة العيد أم واجب علينا صلاة الجمعة؟ وهل يجوز صلاة الصلاتين “الجمعة والعيد”؟ .

وقد خصصنا هذا المقال للإجابة على هذه التساؤلات، سنتعرف على وماذا يفعل المسلمون هذا العام فى عيد الفطر الذي يتوقع أن يأتي خلال أيام وقد اجتمع فى يوم واحد العيد والجمعة، وهو أمر يتكرر كل فترة ويواف أحد العيدين يوم جمعة وليس بجديد.

حكم صلاة الجمعة يوم العيد

يصادف هذا العام اجتماع عيد الفطر المبارك مع يوم الجمعة 1 شوال 1444 الموافق 21 أبريل 2023، ما يفتح الحديث حول الرأي الشرعي في وجوب أو ندبة أداء صلاة الجمعة، وذلك بحسب أقوال الفقهاء من أهل السنة والجماعة كما سنتعرف.

وتباينت الآراء على مستوى البلدان العربية والصادرة عن دوائر الإفتاء والهيئات العلمية الدينية حول الحكم الشرعي في أداء صلاة الجمعة يوم العيد، إذ أجمع علماء من البحرين والسعودية ومصر على ضرورة إقامة صلاة الجمعة التي توافق أول أيام العيد.

رغم جواز الاكتفاء بصلاة الظهر بدلا من الجمعة لمن أدى صلاة العيد، وذلك اتباعا للسنة المشرفة، فيما أكدت دائرة الافتاء العام الأردنية في بيان أن صلاة العيد إذا وافقت يوم جمعة لا تسقط ولا تجزئ عن صلاة الجمعة.

باعتبار صلاة الجمعة فريضة محتمة وصلاة العيد سنة، أما في الكويت فقالت هيئة الفتوى أنها تأخذ بالرأي الأحوط بأن صلاة العيد لا تغني عن صلاة الجمعة وعلى المسلم أن يصلي الصلاتين في وقتهما.

وبدات العديد من القنوات الفضائية في شرح الحكم الشرعي في المسألة، وهي أن الحكم في صلاة الجمعة أنها من الفرائض التي لا تسقط عن المكلف ولكن إذا تصادف الاجتماع فإن الاتجاه الشائع لدى العلماء.

وأنها تنتقل من حكم الواجب إلى حكم الندوب بالنسبة لمن صلى العيد مع الإمام، فله إما أن يؤديها أو يؤدي صلاة الظهر، أما من لم يصل العيد مع الإمام فيبقى حكم صلاة الجمعة واجبا في حقه، وعليه أداؤها.

وأن المسألة تختلف بالنسبة للإمام إذ يجب عليه تأدية صلاة الجمعة حتى لو أدى صلاة العيد، لأنه مسؤول عن إقامة الجمعة ليؤديها معه من لم يصل العيد من عموم المسلمين.

والمتعارف عليه في أغلب الدول الإسلامية أن الجوامع والمساجد الكبيرة تفتح أبوابها لصلاتي العيد والجمعة، فيما لا تفتح المساجد الصغيرة لصلاة الظهر.

وكان علماء السعودية قد نبهوا أئمة مساجد الجمعة إلى وجوب إقامة صلاة الجمعة يوم العيد ليحضرها من وجب عليهم أن يقيموا الجمعة -وهم من لم يؤدوا صلاة العيد- أو لمن يرغب فى أداء الجمعة ممن أدوا صلاة العيد، وقد جاءت أقوال الفقهاء كما ما يلى:

  • مذهب الحنفية: أنه إذا اجتمع يوم العيد ويوم الجمعة فلا تجزئ إحدى الصلاتين عن الأخرى، بل يسن للشخص أو يجب عليه صلاة العيد والجمعة لأن الأولى سنة والثانية فرض.
  • مذهب الشافعى: أنه يرخص لأهل القرى الذين بلغهم النداء وشهدوا صلاة العيد ألا يشهدوا صلاة الجمعة.
  • مذهب الإمام أحمد: أن من صلى العيد سقطت عنه الجمعة إلا الإمام فلا تسقط عنه إلا إذا لم يجتمع معه من يصلى به الجمعة، أنه لا تجب صلاة الجمعة على من صلى العيد.
  • مذهب الإمام مالك: أن من صلى العيد تجب عليه صلاة الجمعة ولا تسقط، ومن لم يستطع أداء الجمعة فى يوم العيد فليصل مكانها فرض الظهر هكذا قرر المحققون من أهل العلم.

شاهد فيديو يوضح اذا جاء العيد يوم الجمعه، هل نصلى الجمعة أم الظهر؟، ويجيب على السؤال الشيخ مصطفى العدوي و الشيخ عثمان الخميس.

زر الذهاب إلى الأعلى