الشرطة الجزائرية تفرق بالغاز مسيرة ضد الرئيس بوتفليقة

0

الجزائر (عرب ميرور) – أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفترة خامسة.

ودعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى التظاهر بعد صلاة الجمعة ضد ترشح بوتفليقة، كما دعت أحزاب سياسية معارضة إلى مسيرات خارج العاصمة. وملأ المتظاهرون الميدان الرئيسي في عنابة، الواقعة على بعد 400 كيلومتر شرقي العاصمة.

ورشق المتظاهرون، الذين تحدوا منع المسيرات في العاصمة، أفراد الأمن بالحجارة، فيما نشرت مواقع وسائل الإعلام المحلية صور فيديو عن مسيرات في وهران وتيزي وزو وبجاية وسطيف. وتحدثت عن مظاهرات في مدن أخرى.

وردد المتظاهرون، وأغلبهم من الشباب، شعار “لا للعهدة الخامسة”، رافعين العلم الجزائري.

وتمنع السلطات الجزائرية المظاهرات في العاصمة منذ عام 2001. وحاول الأطباء في فبراير/ شباط 2018 التظاهر، ولكن الشرطة منعتهم.

ويرأس بوتفليقة الجزائر منذ 1999 وأعيد انتخابه أربع مرات. ويجلس الرئيس الجزائري على كرسي متحرك، ونادرا ما يظهر علنا منذ أن أصيب بسكتة دماغية في عام 2013.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.