منوعات

ريام الجزائري .. الخادمة العراقية في دفعة لندن تثير الجدل

تعرف على الخادمة العراقية في مسلسل دفعة لندن الفنانة ريام الجزائري ، الذي تسببت في إثارة الجدل على مواقع التواصل، وسط اتهامات لمسلسل دفعة لندن بالإساءة إلى النساء العراقيين ووصفهم بالخادمات، ويرغب الكثير في التعرف على من هي الخادمة العراقية في دفعة لندن.

ولذلك سوف نتعرف على من هي الخادمة العراقية في دفعة لندن؟، ذلك بالإضافة إلى السيرة الذاتية للممثلة العراقية ريام الجزائري ودورها في مسلسل دفعة لندن الخليجي.

كما سنعرض لكم ما هو رد كاتبة المسلسل هبة مشاري حمادة على الإساءة التي وجهت إليها بخصوص دور الخادمة وجنسيتها العراقية في المسلسل.

مشاهد الخادمة العراقية في دفعة لندن

أثارت بعض مشاهد مسلسل دفعة لندن الذي يعرضه في رمضان 2023، جدلا واسعا بين المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة مشاهد ودور الخادمة العراقية ، والمسلسل يتناول حياة مجموعة طلبة عرب التحقوا بجامعة في لندن مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

وبدأ الجدل بعد تقديم الفنانة ريام الجزائري دور الخادمة العراقية في دفعة لندن، وقد وصف المسلسل بالإساءة إلى النساء العراقيات ووصفهم بالخادمات في الاعمال الدرامية، وأنة يجب أن يتم التعامل مع هذا الموضوع بحرص واحترام، حيث إن الإساءة إلى النساء ووصفهم بالخادمات في الأعمال الدرامية.

وعبر عراقيون عن غضبهم من دفعة لندن بقولهم نساؤنا لسن خادمات، يمثل تمييزًا واضحًا ويعتبر غير مقبول، فالنساء العراقيات ليسوا خادمات ولا ينبغي وصفهم بذلك في أي الأعمال الدرامية أو في أي مجال آخر، والمسلسل يعتبر من المسلسلات التي يتم عرضها على قنوات MBC الأولى ومنصة شاهد الإلكترونية.

وتعرَض العمل لانتقادات لاذعة من مدونين عراقيين، بسبب ما جاء في الحلقة من أحداث اعتبروها أنها أحداث غير حقيقية وتزوير للواقع وتتضمن إساءة مباشرة للعراقيين، بعد اتهام أصحاب العمل بالإساءة لصورة المرأة العراقية بتصوريها كخادمة في منزل صاحبه كويتي.

تلعب ريام الجزائري في مسلسل دفعة لندن دور الخادمة العراقية ميسون، التي تعمل في منزل صاحبه كويتي ولطالبات خليجيات من الجنسية الكويتية، ويتم اتهامها بالسرقة.

يجب أن تعكس الأعمال الدرامية والفنية التنوع والتعددية في المجتمع، وأن تحترم جميع الفئات والأشخاص بغض النظر عن جنسهم أو عرقهم أو دينهم أو خلفيتهم الثقافية.

واحتج العراقيون على بعض المشاهد واتهموا القائمين على العمل بالإساءة لهم من خلال هذه المشاهد، ومنها مشهد أظهر شابة عراقية تعمل خادمة لدى أخرى كويتية في لندن وتُتهم بالسرقة.

وشنَ المدونون هجوما ضد كاتبة المسلسل الكويتية هبة مشاري حمادة، في حين انتقد البعض مشاركة ممثلين عراقيين في هذا العمل، الذي ضم ممثلين من جنسيات عربية متعددة.

ويتحدث المسلسل، عن مجموعة من الطالبات يدرسن الطب في لندن، بينهم طالبة عراقية دورها يكون خادمة لطالبة كويتية مقابل دراهم معدودة، وتظهر الطالبة العراقية وكأن مهنتها الخدم بطبعها، وليس طالبة دكتوراه في الطب.

يجب أن تقدم الأعمال الدرامية النساء بطريقة إيجابية وتسلط الضوء على قوتهم وإنجازاتهم ومساهماتهم في المجتمع، وأن تتجنب أي نوع من أنواع التمييز والإساءة إليهم.

يتعين على الإعلاميين وجميع الأفراد العمل معًا لتغيير الصورة النمطية للنساء في الإعلام والفن والأعمال الدرامية، وتحقيق التوازن والتعددية والكرامة الإنسانية في تمثيل النساء العراقيات في الوسائط الإعلامية والفنية.

الخادمة العراقية في دفعة لندن من هي؟

إن الخادمة العراقية في دفعة لندن هي الممثلة ريام سليم الجزائري من مواليد بغداد عام 1968م، بالعاصمة بغداد .

ريهام من عائلة فنية كبيرة فوالدها المخرج سليم الجزائري، والدتها المذيعة العراقية فريال حسين, عمها الصحفي مفيد الجزائري، وهي متزوجة من الفنان العراقي علاء رشيد.

دخلت مدرسة الموسيقى والباليه وتخرجت من قسم الباليه، ومن ثم تابعت دراستها في جامعة بغداد كلية الفنون الجميلة قسم السمعي والمرئي.

كما بدأ مشوارها الفني في عام 1995م، حيثُ شاركت ضمن أعمالًا مسرحيّة مع والدها المخرج “سليم الجزائري” ومن هذه الأعمال مسرحية راشمون.

بعد ذلك إنتقلت إلى الأردن ثم استكملت تعليمها هناك في جامعة اليرموك بقسم المسرح في عام 1999م، وأخيرًا استقرت في السويد وأكملت دراستها بالماجستير في الفنون المسرحية ثمّ تخصصت بالإخراج والكتابة.

فقد لعبت دور الخادمة العراقية في مسلسل دفعة لندن الممثلة ريام الجزائري، التي أصبح اسمها يتصدر محركات البحث بعد المشاكل الأخيرة.

والسيرة الذاتية لصاحبة دور الخادمة العراقية في دفعة لندن ريام الجزائري هي كما يلي:

مشاهد الإساءة للعراقين في دفعة لندن

يظهر مسلسل دفعة لندن الكثير من مشاهد الإساءة للعراق والعراقيين، بداية من دور الخادمة العراقية ميسون الذي تلعبه الممثلة ريام الجزائري، حيثُ يظهرها العمل بأنها تعمل كخادمة في مسلسل أحد الرجال الكويتيين كما يتم اتهامها بالسرقة.

والمشهد الآخر هو إظهار المسلسل رجلًا من الجنسية العراقية يرفض مساعدة الفتيات الكويتيّات بعد أن سرق مالهم، ثم يبصق عليهن بدلًا من نجدتهن، وذلك ما اعتبره العراقيّون إساءة كبيرة وتشويه فادح لصورتهم.

وقد ردت الكاتبة هبة مشاري حمادة على المشاهد التي ظهرت في مسلسلها دفعة لندن كإساءة للعراق والشعب العراقي من دور الخادمة العراقية وغيرهم.

ودافعت عن النص بأنّه لا يقصد إثارة هذه الجلبة أبدًا، كما قالت أنّ تاريخ العراقيين أكبر من أن يخبروها به مجموعة من المشحونين عاطفياً، حيثُ يخص العرب جميعًا، ونسنتند عليه ونتباهى به.

كما أكدت أن المصيبة تأتي بسبب المتلقي الذي وصفته بقصير النظر والمعبأ بفكرة المؤامرة، ومن ثم ختمت حديثها بالقول أنّ للأسف كان المشاهدون سطحيون جدًا، وإنّ دولة العراق أكبر من تخليص الحسابات، ولكن أخذهم الحماس والغيرة؛ والله يعلم أننا كمواطنون كويتيون نغار على عراقنا أكثر منكم، ولكم الظنون ولله النوايا.

زر الذهاب إلى الأعلى