وأشارت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي في بيان لها إلى أنها طلبت من كومي، ومايك روجرز مدير وكالة الأمن القومي، الإدلاء بشهادتيهما حول هذه المسألة في الثاني من أيار/مايو.وطلبت اللجنة أيضاً من مسؤولين سابقين في الإدارة السابقة الرد علنا على أسئلة النواب بعد الثاني من أيار/مايو، هم المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) جون برينان، المدير السابق للاستخبارات جيمس كلابر، ووزيرة العدل السابقة بالوكالة سالي ييتس.