التخطي إلى المحتوى
7 نقاط هامة عن الهدنة الأخيرة في سوريا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء الماضي عن عقد هدنة لوقف إطلاق النار في سوريا بين الحكومة السورية والجماعات الثورية، بعد 55 سنوات من الحرب المدنية.

وفي هذا الصدد نشرت ذي أتلانتك الأمريكية عدة نقط هامة حول هذه الهدنة الأخيرة والتي لم  تكن الأولى من نوعها في سوريا:

1- من المتضمن في الهدنة؟

تتضمن الهدنة الحكومة السورية تحت حكم الرئيس السوري بشار الأسد، وسبعة جماعات ثورية يبلغ المقاتلين فيها حوالي 60 ألف مقاتل، وبحسب ما نقلته وزارة الدفاع الروسي هم: فيلق الشام ( 4000 ) مقاتل و أحرار الشام (16000) مقاتل  و جيش الإسلام (12000) مقاتل وثوار الشام( 2500 ) مقاتل وجيش المجاهدين

(0800) مقاتل، وجيش إدلب (6000) مقاتل وجبهة الشامية (3000) مقاتل، ويُذكر أن كلاً من أحرار الشام وجيش الإسلام تعتبر جماعات إسلامية اتهمتها روسيا من قبل بالإرهاب.

2- وقت بدأ الهدنة.

مفترض أن الهدنة بدأت 30 ديسمبر وفقاً لوزارة الخارجية التركية.

3- من سيراقب الهدنة؟

الوزارة الخارجية التركية وروسيا سيقومون بمراقبة الهدنة ووقف إطلاق النار، وقام بوتين بتضمين إيران في المراقبة.

4- من يُستثنى من الهدنة؟

وكالة الأنباء العربية السورية التي تديرها الدولة استثنت من الهدنة كلاً من جبهة النصرة والمعروفة بجبهة فتح الشام، وتنظيم الدولة الإسلامية، وبعض الجماعات ألتابعة لها.

5- ماذا بعد؟

من المفترض أن الاتفاق الذي يتم التوصل إليه بين أطراف الهدنة سيقدم الخميس القادم لمجلس الأمن حسب ما قالته الخارجية الروسية، وتقول تركيا وروسيا أن كلاً من طرفي النزاع سيتقابلون في أستانا عاصمة كازاخستان عن قريب.

6- معلومات أخري.

يقول بوتين في هذا السياق أن الاتفاق يشمل الموافقة على ثلاثة وثائق، الأولى تتضمن وقف النزاع والثانية وقف إطلاق النار، أما الثالثة فهو محاول التوصل لتسوية النزاع على الأراضي السورية والإعلان عن النية في ذلك.

7- هل ستستمر الهدنة ؟

تقول الصحيفة أن إجابة هذا السؤال بالذات غير معروفة، فهي ليست أول هدنة من نوعها في سوريا وقد تم انتهاك مثيلاتها من قبل من قبل النظام السوري الأمر الذي أفضل عدد من محاولات وقف إطلاق النار.

وذكر موقع الجزيرة نت أن قوات النظام السوري قامت بخرق الهدنة يوم السبت الماضي فيما ردت قوات المعارضة أنها لن تتخذ جانب الصمت إذا استمرت قوات النظام في عملياتها.

 

المصدر: موقع النشرة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Free WordPress Themes