التخطي إلى المحتوى
وفد مصري يزور السعودية بشكل مفاجئ لتنقية الأجواء وإنهاء الخلافات

توجه وفد مصري رفيع المستوى، اليوم الثلاثاء، إلى السعودية، في زيارة مفاجئة تستغرق عدة ساعات، لبحث تنقية الأجواء وإنهاء الخلافات والتوتر بين الحكومتين.

وقالت مصادر مصرية لصحيفة “صدى البلد” إن الوفد سيلتقي خلال زيارته القصيرة للمملكة العربية السعودية عددا من كبار المسؤولين والشخصيات السعودية، لاستعراض ملف العلاقات المصرية – السعودية، إلى جانب بحث آخر التطورات على الساحة العربية في إطار العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

وتعليقا على ذلك، قال أستاذ العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة محمد حسين، إن هدف الزيارة الرئيس تنقية الأجواء مرة أخرى بين البلدين بعد توترها خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن عودة العلاقات بين البلدين لا ترتبط بأي وقت، فكل الأوقات مناسبة، وبالأخص في حالة البلدين، لارتباطهما بعلاقات قوية، على حد وصفه.

وفي سياق متصل، علَّق الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية، محمد الغيطي، على ما كشفته إحدى الوكالات الروسية أخيرا عن زيارة سرية لوفد سعودي رفيع المستوى إلى مصر برئاسة أحد المسؤولين عن الديوان الملكي، بالقول: “ربما تكون السعودية تقوم بإعادة تقييم موقفها مع مصر، بعد اقترابها المستفز للمصريين من قطر”، بحسب تعبيره.

وأضاف الغيطي، في برنامجه “صح النوم”، عبر فضائية “ltc”، مساء الثلاثاء، أن عطلا فنيا في الطائرة الخاصة بالوفد السعودي هو الذي كشف تلك الزيارة.

وكانت وكالة أنباء “الأناضول” ذكرت، الأحد، أن عطلا فنيا بطائرة سعودية خاصة بمطار القاهرة الدولي، كشف عن زيارة سرية لوفد سعودي رفيع المستوى لمصر، في توقيت يشهد “خلافات صامتة” بين القاهرة والرياض.

وبحسب ما نقلته الوكالة عن أحد المصادر فإن الطائرة كانت تحمل وفدا يضم أربعة أشخاص، برئاسة المستشار بالديوان الملكي السعودي تركي بن عبد المحسن آل الشيخ.

ويشار إلى أن هناك مساعي خليجية، للمصالحة وتصفية الأجواء بين الحكومتين المصرية والسعودية، على إثر خلافات عادة ما تعلن عن نفسها بين الحين والآخر عبر إعلام الطرفين، وعكست تباينا في وجهات النظر تجاه أزمات وقضايا المنطقة.

وتُعد معالجة الملفين السوري واليمني، والموقف من الدور الإيراني في البلدين، والعلاقات مع تركيا والتيارات الإسلامية، عاكسة بشكل كبير للخلاف بين القاهرة والرياض.

ومؤخرا لاقت زيارة مسؤولين سعوديين لسد النهضة الإثيوبي (الذي تتخوف منه مصر على حصتها من مياه النيل)، غضبا عارما في الصحف المصرية، رغم الصمت الرسمي الذي صاحبه عبد الفتاح السيسي إلى أوغندا، غداة الإعلان عن تعاون معتزم بين الرياض وأديس أبابا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Please turn AdBlock off

اشعار لمستخدمي اضافة حجب الاعلانات

اكتشفنا أنك تستخدم Adblock الرجاء قراءة هذا التنبيه
لقد اكتشفنا أنك تستخدم Adblock أو احدى برمجيات أو تطبيقات حجب الإعلانات ومنع ظهورها.
نحن لا نعرض لك إعلانات مزعجة، لا نعرض نوافذ منبثقة إعلانية أو إعلانات صوتية مزعجة ولا نقبل بذلك بتاتا.
رجاء تعطيل الإضافة أو اضافة http://www.3rabmirror.com إلى القائمة البيضاء لتصفح الموقع بدون مشاكل ومجانا دائما.

 
39
X
الإدارية العليا ترفض طعن الحكومة وتعلن: تيران وصنافير مصرية | 
 http://www.3rabmirror.com/84596
DMCA.com Protection Status